أخبار نادي برشلونة

أخبار برشلونة | سوق الانتقالات في خطر.. كارثة اقتصادية في النادي بسبب كورونا

أرقام لا تصدق..

لم ترحم تبعات فيروس كورونا اقتصاديًا نادي برشلونة، فبحسب ما أعلنته إدارة جوسيب ماريا بارتوميو، فإن الخسائر قد وصلت إلى أرقام لا يمكن تصدقيها تُنذر بكارثة في المستقبل.

وكان برشلونة يحلم بأن يكون أول نادٍ كرة قدم في العالم تصل إيرادته إلى مليار يورو سنويًا، الأمور كانت تسير في هذا الاتجاه قبل جائحة كورونا وإيقاف النشاط لثلاثة أشهر منذ مارس وحتى يونيو الماضيين.

وبحسب ما أعلنه النادي، فإن الخسائر الاقتصادية التي كبدها فيروس كورونا وصلت قيمتها إلى 300 مليون يورو، ما من شأنه أن يؤثر بالسلب على كل الأصعدة ولسنوات مقبلة.

إغلاق كل شيء لمدة ثلاثة أشهر أدى إلى انخفاض ضخم في تدفق الإيرادات وذلك جراء خسارة إيرادات تذاكر المباريات والمتاحف والمتاجر، التي كانت تجلب ملايين سنويًا لخزينة النادي، إلى جانب خسائر عقود الرعاية والبث التلفزيوني.

نتيجة لذلك سينخفض الدخل المتوقع للنادي بنسبة 30% وبدأت الإدارة في اتخاذ إجراءات لم تُعلن ماهيتها من أجل محاولة التأقلم السريع وتفادي خسائر أفدح في الفترة المقبلة.

هذه الإجراءات ستضاف إلى حزمة من الخطوات أخذتها الإدارة منذ اندلاع الأزمة كتخفيض أجور اللاعبين بنسبة 70% وغيرها.

لكن كيف ستؤثر كل تلك الخسائر والإجراءات على سوق برشلونة الصيفية؟ الواقع أن البرسا لن يتمكن من التوقيع مع أي لاعب جديد إلا بالتخلص من بعض اللاعبين وتقليل فاتورة الأجور المرتفعة جدًا بكامب نو.

إدارة برشلونة تسعى في ذلك حاليًا بالفعل، فبعد بيع إيفان راكيتيتش الأنظار الآن تتوجه إلى الاستغناء عن لويس سواريز وصامويل أومتيتي حتى لو مجانًا لتوفير راتبهما الضخم، مع تأكيد رحيل أرتورو فيدال وجونيور فيربو وجان كلير توديو في حال وصول العرض المناسب لأي منهم.

الجدير بالذكر أن رونالد كومان، المدير الفني الجديد لبرشلونة، قد طلب التعاقد مع عدد من اللاعبين في مقدمتهم ممفيس ديباي، والذي تشير الصحافة إلى أن انتقاله لكامب نو بات مسألة وقت ليس إلا.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق