صحيفة الأيام

إخواني كويتي ينصح إخوان اليمن بطلب تدخل عسكري تركي

وجه إخواني كويتي نصيحة لمليشيات تنظيم الإخوان الإرهابية التي تشن حربا عدوانية مدعومة إقليميا، على محافظة أبين، بالاستفادة من الحرب في ليبيا؛ في إشارة إلى طلب تدخل عسكري تركي على غرار تدخل أنقرة في دعم المليشيات المتطرفة هناك.

وأصدر الإخواني الكويتي حاكم المطيري فتوى دينية، دعا فيها إلى ضرورة القتال إلى جانب المليشيات المدعومة من أنقرة، لكنه في ذات الوقت أصدر فتوى دينية شدد فيها على أهمية القتال إلى جانب مليشيات تركيا في ليبيا، معتبرا أن ذلك يخدم مشروع الخلافة التي سقطت في الحرب العالمية الثانية.

وقال “إن المعركة الإستراتيجية القادمة للدفاع عن العرب والمسلمين تقودها تركيا، وإن على العرب خوض الصراع للدفاع عن مستقبل الأمة”، الذي قال “إنه لا يعلمه إلا الله”.

وشدد المطيري على أهمية دعم مشروع الإخوان في اليمن، بتعزيز العلاقة لخدمة المعركة الإستراتيجية، والاستفادة من الدروس في ليبيا.

وقال إن “ما يجري في ليبيا معركة إستراتيجية للثورة العربية تستعيد بها الأمة وشعوبها سيادتها المرهونة للحملة الصليبية منذ هزيمتها في الحرب العالمية وسقوط خلافتها وتقسيم أقاليمها وإقامة المحميات الوظيفية التابعة للمحتل الأوربي الروسي الأمريكي وعلى قوى الثورة اليمنية الاستفادة من دورس ليبيا”.

وأضاف الإخواني الكويتي في فتوى نشرها على صفحته في تويتر “يحرم شرعا القتال في صف قوات حفتر وإعانة المحتل الروسي في ليبيا على قتل شعبها وتقسيم أرضها وهو كالقتال مع ميليشيات الأسد وروسيا في سوريا (ومن يتولهم منكم فإنه منهم) وتسقط شرعا عدالة كل من يفتي بجواز القتال معهم أو السمع والطاعة لهم أو إعانتهم على عدوانهم”.

وتكشف الحرب التي تشنها مليشيات الإخوان على أبين، سقوط ما يسمى بالشرعية، بعد أن أسقطت الحرب ضد الانقلاب الحوثي بفعل التحالف القطري الإيراني. سقطت مشروعية حكومة هادي التي ذهب جزء منها نحو التحالف القطري التركي الإيراني، فأصبح الرئيس اليمني المؤقت يحلم في إطالة أمد سلطته لخمس سنوات قادمة بعد أن انجر وراء الصراع الإقليمي وارتمى في حضن التحالف المضاد للتحالف العربي.

Advertisement

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق