صحيفة الأيام

إغلاق حقل العقلة النفطي في شبوة بعد وفاة عامل بكورونا

عتق «الأيام» خاص:

> قال د. عيدروس عوض بارحمة، مدير مكتب الصحة بشبوة المنتجة للنفط، في تصريح صحفي، أمس، إن تنامي الإصابة بفيروس كورونا، بدأ حضوره يتأكد في المحافظة بشكل قوي ولافت.

وصرح بارحمة، في البيان الذي وصل إلى «الأيام»، بأن عدد الحالات المصابة بالفيروس ارتفعت إلى 6 حالات مؤكدة حتى، أمس، بعد تسجيل ثلاث حالات أمس الأول، إحداهن لمواطن من خارج المحافظة.

وأشار إلى أن الإصابات بالمرض توزعت في مديريتي ميفعة ومرخة السفلى.

وأمس الأول، بدأت السلطات المحلية بتطبيق حظر تجوال مع تزايد المشتبهين في إصابتهم بالفيروس وأغلقت الأسواق.

وعلمت «الأيام» أن السلطات في شبوة، أمس، أغلقت قطاع العقلة النفطي وهو أكبر الحقول النفطية المنتجة في المحافظة، بعد وفاة أحد العاملين فيه، نتيجة إصابته بفيروس كورونا.

وذكر مصدر في الحقل، أن العامل من أبناء محافظة صنعاء وتم، أمس، نقل جثمانه إلى مستشفى عتق، تمهيداً لنقله إلى مسقط رأسه في شمال البلاد.

وحقل العقلة القطاع الوحيد المشغل حالياً، منذ أن علّقت شركات الإنتاج أعمالها، بسبب الحرب منتصف عام 2015م.

وأطلق مدير صحة شبوة نداءً إلى الجهات المعنية والحكومة والمنظمات الدولية، بسرعة تقديم الدعم من المستلزمات اللازمة لمكافحة الوباء في المحافظة.

ودعا بارحمة المواطنين إلى التزام منازلهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، وحث القادمين من خارج المحافظة على الحجر المنزلي حفاظاً على المجتمع الشبواني، كما دعا المخالطين إلى الالتزام بالحجر المنزلي.

وطالب مدير صحة شبوة بتطبيق إجراءات إضافية لمنع تفشي الوباء، ومنها إغلاق حدود المحافظة تجاه الوافدين من خارجها.

إلى ذلك، قال مدير مكتب النفط بشبوة، سعيد المرنوم، في بيان: “إنه وجه إدارة قطاع العقلة بمنع الدخول والخروج أو استبدال الموظفين”.

وأفاد المرنوم بأن لجنة الطوارئ أقرت إرسال فريق طبي إلى حقل العقلة وإجراء الفحوصات للعاملين في القطاع، بالإضافة إلى تطبيق إجراءات وقائية في الحقل.

وأظهرت عدة مناطق بمحافظة شبوة، أمس، التزاماً بإجراءات حظر التجوال، كما أغلقت المحلات والأسواق.

Advertisement

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق