ابابيل نت

الامم المتحدة تجلي ثلثي موظفيها الاجانب من صنعاء عقب تفشي كورونا

أجلت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي قرابة ثلثي موظفيها الأجانب المتبقين في العاصمة صنعاء لحمايتهم من انتشار كوفيد 19.

ونقل موقع The New Human عن مسؤول في الأمم المتحدة تأكيده مغادرة حوالي 100 من موظفي الأمم المتحدة بصنعاء على متن رحلتين مستأجرتين من الأمم المتحدة إلى إثيوبيا – في 12 و 17 من مايو الجاري.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية الموضوع، إن عدد موظفي الأمم المتحدة الأجانب المتبقين في العاصمة صنعاء نحو 60 موظفاً من أصل 158.

وأكدت إليزابيث بايرز المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي (وكالة الأمم المتحدة التي استأجرت الرحلتين الجويتين) أكدت نقل عمال الإغاثة خارج اليمن.

وقالت بايرز “رحلتان الأسبوع الماضي نقلتا موظفي الأمم المتحدة من صنعاء وعدن إلى أديس أبابا”. “يبقى فريق أساسي من الموظفين الدوليين لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن يعمل مع زملائنا اليمنيين”.

ووصف مسؤول بارز في الأمم المتحدة قرار نقل عمال الإغاثة من اليمن بأنه “مبدئي” وقال إن ذلك يستند إلى “واجب الرعاية” الذي تتبعه الأمم المتحدة. 

ونقل الموقع عن آخرين قولهم إن حقيقة أن الموظفين يعيشون في أحياء قريبة من صنعاء تزيد من الخطر المحتمل ، بالنظر إلى أن تفشي كورونا في مجمع الأمم المتحدة ( فندق سابق بشيراتون) سيجعل “الوضع صعبًا بشكل مرعب”. 

وأضاف أن المستشفيات المحلية غير مجهزة للتعامل مع الفيروس وعملية رحلات الإجلاء الطبي للعاملين بمجال المساعدات معقدة وتستغرق وقتاً طويلاً ، مما يجعل هذا الخيار للموظفين المصابين “ضعيفاً في أحسن الأحوال”.

وأوضح المسؤول الأممي أن هناك خططاً “لتناوب” الموظفين في صنعاء ليحلوا محل أولئك الذين تم ترحيلهم ، لكن الحضور المتزايد لعمال الإغاثة التابعين للأمم المتحدة في البلاد يبدو غير مرجحا في المستقبل القريب.

Advertisement
الوسوم
الاجانب الامم المتحدة تجلي تفشي ثلثي صنعاء عقب كورونا من موظفيها

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق