عدن الغد

الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان تطلق تقرير بإنتهاكات حقوق الإنسان في الجنوب والساحل الغربي للفترة (2015-2019م).

دشنت الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان إطلاق ومناقشة تقريرها الخاص بإنتهاكات حقوق الإنسان في الجنوب والساحل الغربي للفترة من(26 مارس 2015-31 ديسمبر 2019م ) ، بالتزامن مع الدورة 45 لمجلس حقوق الإنسان العالمي في المؤتمر الصحفي ، المنعقد يوم السبت الموافق 12 سبتمبر 2020م، في قاعة الخيمة فندق كورال بالعاصمة عدن.
حضر التدشين عدد من الصحفيين والإعلاميين وممثلي ومختلف وسائل الإعلام، ونشطاء منظمات المجتمع المدني، وباحثين وأكاديمين ونشطاء ومهتمين بقضايا حقوق الإنسان وقضايا الشأن المحلي.
كلمة الافتتاحية في المؤتمر الصحفي قدمها الدكتور محمود شائف رئيس الشبكة، رحب بالحاضرين جميعا وعبر عن شكره وتقديره للجميع لتلبية الدعوة والحضور والمشاركة ، واستعرض الدكتور شائف: حظوات إعداد التقرير ومراحل جمع ورصد وتوثيق البيانات والمعلومات ومراجعتها والتحقق من صحتها وفقا للإجراءات المنهجية ومعايير حقوق الإنسان الدولية.
عقب ذلك عرض بالمؤتمر الصحفي فيديو انفوجرافيك للتعريف بالشبكة وأهدافها ورسالتها منذ إشهار تأسيسها في 10 ديسمبر 2018م، وتخلل الفيديو عرض تفصيلي باوربوينت لمحتوى عناوين وأبواب وفصول التقرير استعرضه الأستاذ محمود نصر (منسق الشبكة).
ثم فتح باب النقاش وتقديم الملاحظات من قبل المشاركين وقدمت عدد من الأسئلة والاستفسارات حول التقرير وتم الرد عليها .
ثم قرأ الأستاذ محمود نصر البيان الصحفي الصادر عن الشبكة في المؤتمر .
ووزعت نسخة مطبوعة من التقرير في كتاب باللغة العربية على المشاركين ونسخة انجليزية ستوزع لاحقا ، ويحمل الكتاب عنوان ” مدنيون بلا حماية وجرائم بلا عقاب” وقسم الكتاب إلى 6 فصول ويحتوي 164 صفحة توثق كل الانتهاكات والجرائم التي تمكنت الشبكة من جمعها ورصدها معززة بتواريخ الوقائع وصور ومستندات الضحايا وأقوال الشهود.
وتهدف الشبكة من خلال هذا التقرير إلى توفير معلومات وبيانات موثقة، وأكثر شمولية، لمجمل إنتهاكات حقوق الإنسان في الجنوب خاصة واليمن عامة، لاسيما تلك التي تم اغفالها في التقرير الأخير الذي أصدرته لجنة الخبراء الدوليين في سبتمبر 2019م .
 
وفي ختام المؤتمر أكد المشاركون على: – أهمية إصدار مثل هذه التقارير الحقوقية، وتعزيز دور المنظمات الحقوقية الإنسانية على مستوى الجغرافيا الجنوبية، وعلى المستوى الوطني العام لأهميتها في حماية وصون حقوق الإنسان، وكشف المتسببين والمتورطين وتقديمهم للعدالة.- إن الإنتهاكات والجرائم التي وردت في التقرير جرائم حرب ضد الإنسانية، وفقا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان .
ويطالب المشاركون المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الدولية ومجلس حقوق الإنسان، إلى تشكيل لجنة تقصي الحقائق في تلك الانتهاكات وتقديم مرتكبيها للعدالة لينالوا جزائهم العادل، وتعويض الضحايا وذويهم والمتضررين، باعتبارها جرائم لاتسقط بالتقادم.ويدعوا المشاركون المنظمات والمراكز الدولية، والدول المانحة إلى سرعة إغاثة النازحين والمتضررين بشكل عام، والمجتمع الدولي ودول التحالف العربي، إلى سرعة إعادة الإعمار للمدن والمناطق المدمرة جراء الحرب، ومعالجة تدهور أوضاع الخدمات والبنية التحتية الأساسية في المناطق المحررة وإلى سرعة إنقاذ السكان في العاصمة عدن من التدهور الكارثي للأوضاع المعيشية والاقتصادية التي تعيشها العاصمة عدن وانعدام الخدمات الأساسية وعدم دفع رواتب الموظفين والعسكريين.-كما يطالب المشاركون المجتمع الدولي بالضغط على السلطات الحوثية لإيقاف تنفيذ الأحكام الصادرة بحق الصحفيين والنشطاء المدنيين وسرعة إطلاق سراحهم.
والشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان هي مؤسسة مدنية مهنية طوعية مستقلة، تضم عدد من المنظمات والمؤسسات الإعلامية والحقوقية والتنموية الغير حكومية والغير ربحية. وتسعى من أجل التنمية والحرية وحماية حقوق الإنسان .
ومن اهداف الشبكة: تسعى الشبكة إلى تنسيق وتكامل من جهود ونشاط المنظمات والمؤسسات الأعضاء في الشبكة ودعم قدراتها المهنية والمؤسسية والتنظيمية. وترسيخ ثقافة الحوار والسلام والتعايش وتدعيم القيم والفصائل الاجتماعية وتعزيز الهوية والانتماء والتسامح بين أفراد المجتمع.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق