المندب نيوز

الطاقم الطبي في العناية المركزة لكورونا بمستشفى سيئون ينجح في استخدام جهاز تنفس صناعي لأكثر من مصاب

سيئون (المندب نيوز )جمعان دويل

تواصلا للجهود التي يبذلها الطاقم الطبي بقيادة استشاري العناية والتخدير _ مدير مركز علاج كوفيد – 19 بهيئة مستشفى سيئون العام بوحدة العناية المركزة بالمركز الدكتور حسين عباس ، بما يقدمونه من خدمات انسانية وعلاجية ورعاية كاملة للحالات المصابة بفايروس كورونا المعلن عن اصابتها بوادي حضرموت .

نجح الفريق الطبي في المركز يوم امس بإستخدام جهاز تنفس صناعي واحد لعدد اثنين مرضى في وحدة العناية المركزة في مركز علاج كوفيد – 19 .

وأكد الدكتور حسين عباس، بأن التجربة كانت ناجحة ، مشيرا الى انه هو وفريقه قادرين بعون الله وتوفيقه على استخدام جهاز تنفس صناعي واحد لأربعة مرضى.

وعلى نفس الصعيد ثمن مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور هاني خالد العمودي ، الجهود التي يبذلونها الفريق الطبي بالمركز العلاجي لكوفيد – 19 بهيئة مستشفى سيئون العام منذ الوهلة الاولى من اكتشاف أول حالة مصابة بهذا الوباء، وكانوا جنودا في الصف الأمامي وتعاملهم الانساني والديني والصحي مع الحالات التي توافدت على المركز والتي منها في حالة تشافي تام ، مؤكدا وقوف السلطة المحلية بالمحافظة والوادي ومكتب وزارة الصحة مع هؤلاء جنود المرحلة والمعركة المصيرية لمكافحة هذا الوباء مع الحرص على صحتهم وسلامتهم من خلال توفير كافة وسائل الوقاية لهم والتحفيز المادي والمعنوي لأداء عملهم النبيل ، مقدما شكره لكافة الطواقم الطبية العاملة في مختلف مراكز العسل الاحترازي والعلاجي في عموم المديريات .

وأكد كذلك الدكتور العمودي ، أن ما قام به الطاقم الطبي من تجربة ناجحة باستخدام جهاز تنفس صناعي واحد لعدد اثنين مرضى وقدرتهم لاستخدامه على أربعة مصابين ، اذا تطلبت الضرورة .

يعد ذلك انجازا لكوادر وادي حضرموت وحضرموت خاصة واليمن بشكل عام .

وشدد مدير عام مكتب وزارة الصحة الدكتور هاني خالد العمودي على اهمية التزام المواطنين بالإرشادات الصحية الوقائية من هذا الوباء وعدم التساهل معها في ظل ظروف وامكانيات صعبة في حالة تزايد عدد الاصابات به لا سمح الله ، داعيا الله العلي القدير ان يفرج الكربة ويكشف الغمة عن بلدنا هذا وعن سائر بلاد المسلمين .

Advertisement
الوسوم
استخدام الطاقم الطبي العناية المركزة بمستشفى تنفس جهاز سيئون صناعي في لأكثر لكورونا مصاب من ينجح

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق