عدن تايم

باحث: خطورة صافر تتجاوز كارثة مرفأ بيروت


عدن تايم/استماع/رعد الريمي

شبهه الباحث السياسي والاستراتيجي السعودي أحمد الشهري خزان صافر-الياباني المنشأ والذي دخل الخدمة اليمن في عام 1986م – بتلك الحاويات التي كانت تخزن في مرفأ بيروت في لبنان بل اضررها سيكون اضعافها.
وقال الشهري بمداخلة لقناة سكاي نيوز عربية اذ بانفجار مليون وأربع مائة ألف برميل فإن التدمير لن يقتصر على منطقة اليمن وانما سيصل إلى ميناء السويس والجزر اليمنية واهمها جزير كمران التي فيها أشجار نادرة والاسماك النادرة.
وتساءل الشهري هل كل ذلك لا يعني للمجتمع الدولي شيء، وسمعنا نداء من الأمم المتحدة ودولة بريطانيا اذا ما لذي يبقى ويجب ان يكون هناك تحرك.
وأوضح الشهري بقوله أنا اعتقد ان السكوت عن هذا الخزان هو استهتار بالمجتمع الدولي والحياة المائية واستهتار الحياة البشرية لابد من تحرك عسكري عاجل سواء من الأمم المتحدة وفق القرار الأممي او من التحالف العربي.
وأشار الشهري إلى طبيعية ذلك التدخل وقال يجب ان يكون التحرك العسكري من خلال طائرة تقطر سفينة إلى أقرب الموانئ وبيع المنتجات التي فيها لأعمال الصيانة والاعمال الإنسانية بالبلد اليمن.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق