عدن الغد

بعد صراع مع شحة الإمكانيات: فتح طريق الخط الساحلي الدولي بمديرية رضوم محافظة شبوة

بعد توقف دام أكثر من أسبوع بسبب هطول الأمطار وتدفق السيول على مديرية رضوم في محافظة شبوة خلال الأسبوع الماضي.
أدت تلك الأمطار المتواصلة وتدفق السيول الجارفة إلى الجسور الترابية بالخط الساحلي الدولي وتحديداً في جسر منطقة عرقة الذي يعتبر همزة الوصول والرئة في الخط الساحلي الدولي.
حيث تسببت تلك الأمطار وتدفق السيول إلى قطع الخط وعلق المسافرين وتقطع سبل الوصول وعرقلة حركة مرور المركبات وتوقف المئات من الناقلات والمركبات والمسافرين في العراء والخطر المؤكد.
وبعد جهود حثيثة وامكانيات شحيحة وبسيطة وبعد التواصل مع عدد من الجهات والتنسيق مع السلطة المحلية تم توفير معدات لأصلاح الجسر لرفع المعاناة وفتح الطريق الساحلي الدولي أمام المسافرين والمركبات.
وقد اعربت السلطة المحلية بالمديرية ممثلة بالأمين العام عن عظيم وجزيل شكرها للجهات التي كانت عند حسن الظن وفي مستوى المسؤولية وكان في مقدمتهم راعي التنمية والنهضة الشبوانية ورجل المهام الصعبة   محافظ محافظة شبوة الأستاذ / محمد صالح بن عديو الذي كان يتابع المعاناة ويعيشها طيلة أسبوع كامل وقيادة اللواء الثاني مشاة بحري في بلحاف ممثلة بالعميد / علي أبوبكر السليماني   والشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال.
كما ترفع القبعات لبعض رجال الخير في المديرية واللجنة الاهلية في منطقة عرقة التي كانت العون والسند طيلة أسبوع كامل في تذليل العراقيل والصعوبات على كاهل من تقطعت بهم الوصول من المسافرين.
الجدير ذكره ان جسور الخط الساحلي الدولي تضررت من اعصار (تشابالا) منذ نحو خمسة أعوام.
ورغم المناشدات المستمرة لإصلاح تلك الجسور الا أن الوضع ظل على حاله إلى يومنا هذا.
وعليه فإن السلطة المحلية في المديرية تجدد مناشدات إلى راعي التنمية والنهضة الشبوانية في المحافظة الأستاذ / محمد صالح بن عديو بسرعة الضغط على الجهات ذات الصلة في تنفيذ التوجيهات الصادرة منه، بعد إنزال المهندسين لأعداد الدراسات والتصاميم وقد تمت الانتهاء من ذلك من قبل الوحدة الإشراقية ممثلة بالأخوة المهندس محمد بادخن مدير الوحدة الإشرافية والمهندس / تقي الشريف رئيس قسم التصاميم وعدد من الفنيون، ولم يتبقى الا اللمسات الاخيرة في تنفيذ ذلك.
وعليه فإن السلطة المحلية والمواطنين في المديرية يثمنون تلك الجهود المبذولة من قبل المحافظ ويطالبون بسرعة البدء في العمل لأن الحلول الترقيعة وشحة الامكانيات تزيد من تكرار المعاناة ولا تحل وتنهي المشكلة من جذورها.

Advertisement
الوسوم
الإمكانيات الخط الدولي الساحلي بعد بمديرية رضوم شبوة شحة صراع طريق فتح محافظة مع

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق