المشهد اليمني

تحذير أممي عاجل بشأن تفشي “شلل الأطفال” في اليمن

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، عن موجات تفشي لمرض “شلل الأطفال” بكل من اليمن والسودان، بعد سنوات من انتهاء المرض في البلدين.

وأوضح بيان مشترك صادر عن المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بالشرق المتوسط، أحمد المنظري، والمدير الإقليمي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتيد شيبان، بأن “حالات وباء شلل الأطفال التي تم تأكيدها مؤخرا في اليمن والسودان هي من عواقب تدني مستويات المناعة بين الأطفال”.

وأضاف: “أدت كل موجة من تفشي المرض إلى إصابة الأطفال بالشلل في المناطق التي يصعب فيها تزويد الأطفال باللقاح المضاد له”.

وتابع: “موجات تفشي المرض لم تكن مفاجئة، حيث تسببت عملية تنقل المجتمعات المكثفة بالسودان، وحركة النازحين بسبب النزاع، وتنقل السكان المتكرر بين بلدان الجوار، لعدم توفير اللقاح للأطفال”.

واستطرد: “في اليمن تتجمع الحالات بمحافظة صعدة (أقصى الشمال)، التي تعاني من نقص حاد في مستويات التلقيح، إضافةً إلى أن برنامج القضاء على شلل الأطفال لم يصلها منذ أكثر من عامين”.

كما أوضح البيان أن “السودان شهد آخر حالة إصابة بشلل الأطفال في عام 2009، بينما شهد اليمن آخر حالة عام 2005”.

وحذر من “وجود أطفال مشلولين طيلة حياتهم بالبلدين، في حال لم يتم تلقيح كل طفل بالمناطق التي تعرف انتشار المرض”.

ولم يذكر البيان أي إحصائية حول أعداد الأطفال المصابين بالمرض في كلا البلدين.

وشلل الأطفال مرض فيروسي يمكن أن يسبب الشلل ويصيب بشكل رئيسي الأطفال دون سن الخامسة.

وينتقل الفيروس من شخص لآخر، في الغالب، من خلال ملامسة البراز المصاب، أو بشكل أقل من خلال الماء أو الطعام الملوث، حيث يتكاثر داخل الأمعاء.

في حين أنه لا يوجد علاج لشلل الأطفال، حيث يمكن الوقاية من المرض من خلال لقاح فموي.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق