المشهد اليمني

تراجع بيع شركة النفط في مناطق سيطرة الحوثيين يربك المليشيا

اربك تراجع بيع المشتقات النفطية في مناطق سيطرة الحوثيين المليشيا وجعلها تتجه للدعاية لوقف النزيف بعد طغيان السوق السوداء على زمام الأمور .

وقالت مصادر في الشركة “للمشهد اليمني” أن المبيعات تراجعت بنسبة كبيرة نتيجة لسيطرة السوق السوداء على جزء كبير من السوق .

وأضافت المصادر أن شركة النفط – فرع صنعاء قامت أكثر من مرة بمحاولة الحد من محطات السوق السوداء والتي تطورت في الآونة الأخيرة نتيجة لتراجع أسعار النفط عالميا وبيعة بأسعار مرتفعة في مناطق سيطرة المليشيا .

وأكدت المصادر أن الفارق بين السعر العالمي – والسعر المحلي في مناطق الحوثيين فتح شهية تجار السوق السوداء والذين باتوا يتوسعوا يوما بعد يوم لتحقيق مكاسب مالية كبيرة .

ووضحت المصادر أن القوة الحوثية باتت عاجزة أمام تجار السوق السوداء بعد تطوير الأخيرة من طرقها في التخفي والبيع والتسويق مبينة أنه لم يعد أمام المليشيا عدى استخدام الدعاية بجميع أنواعها الترهيبية والترغيبية لوقف عملية تراجع البيع .

وبينت المصادر أن هذه الدعاية تمثلت في منشورات للشركة منها العبارات التالية : ” حرصك على توفير احتياجاتك من المشتقات النفطية عبر المحطات المعتمدة من قبل شركت النفط اليمنية، يدل على مدى وعيك والتزامك الوطني ” و ” إن اعتمادك على المشتقات النفطية مجهولة المصدر يعرضك ويعرض ممتلكاتك لمخاطر فادحة، فاحرص على توفير احتياجاتك من المشتقات النفطية عبر المحطات المعتمدة من قبل شركة النفط اليمنية .

كما خاطبت دعايه الشركة المزارعين ” أخي المزارع:-

لضمان سلامة معداتك الزراعية، تجنب المواد البترولية التي تباع في السوق السوداء كونها غير مطابقة للمواصفات المعتمدة.

وفي خطابها للمواطنين بشكل عام ” إن اعتمادك على المشتقات النفطية التي تباع في السوق السوداء والمحطات العشوائية غير المرخصة يعرضك ويعرض ممتلكاتك لمخاطر فادحة العواقب، فاحرص على توفير احتياجاتك من المشتقات النفطية عبر المحطات المعتمدة من قبل شركت النفط اليمنية .

ومن هذه الدعاية ” المواد البترولية مجهولة المصدر قد تؤدي بك إلى التهلكة ” و” تجنب شراء المشتقات النفطية من المحطات العشوائية غير المرخصة حفاظاً على سلامتك وصوناً لممتلكاتك ” .

Advertisement
الوسوم
الحوثيين المليشيا النفط بيع تراجع سيطرة شركة في مناطق يربك

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق