عدن تايم

تقرير – في ذكرى تحرير عدن.. الجنوبيون يتصدون لمشروع الاخوان


عدن تايم / فتاح المحرمي.

حسب التقويم الهجري، سجل أبناء الجنوب في ليلة من ليالي رمضان المبارك (ليلة ال27من رمضان) وتحديدا قبل خمس سنوات .. سجلوا وبدعم وإسناد الأشقاء في التحالف العربي، في صفحات التاريخ إنتصار هو الأبرز على مستوى المنطقة العربية، سيما وقد اخمد مشروع إيران واطماعها في المنطقة العربية، ودحر أدواتها مليشيات الحوثي من مدينة عدن ذات الموقع الإستراتيجي الهام.

ونحن بصدد هذه الذكرى الخالدة، يرصد محرر عدن تايم، أبرز تعليقات النخبة الجنوبية من قادة وسياسيون، وكيف تذكروا هذه المناسبة، بعد مرور خمسة أعوام على حلولها، والمشروع الذي صده الجنوبيين بالتزامن مع هذه الذكرى.

*بالأمس الحوثي واليوم الإخوان*

وفي الوقت الذي تذكر، المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، م/نزار هيثم تضحيات الشهداء، فقد وصف تحرير عدن بأنه الكلمة الفصل لإخماد مشروع إيران، ويتصادف اليوم مع كلمة فصل أخرى بإخماد مشروع الأخوان وكلاء محور الشر.
وقال هيثم : “لنننسى شهدائنا بالذكرى الخامسة لتحرير عاصمتنا الجنوبية ‎عدن ..ليلة ٢٧رمضان كان لابطال الجنوب الكلمة الفصل بإخماد مشروع إيران ووكيله الحوثي”.
وأضاف : “واليوم يكرر الابطال الانتصارات بمعركتهم ضد ‎ الاخوان المفلسين اذيال علي محسن الاحمر وكلاء محور الشر”.

ولفت عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي إلى أن : “27 رمضان، الذكرى الخامسة لتحرير عدن من مليشيا الحوثيين بإرادة وعزيمة أبناء الجنوب الصلبة وإسناد التحالف العربي، فرحة التحرير يصعب على كل مُحب لعدن والجنوب وصفها، ولم يكدرها لاحقا سوى أجندة الإخوان التي كافأت الجنوبيين بالإرهاب وحرب الخدمات والفساد والفشل، عشتِ ودمتِ يا عدن حُرة”.

*تذكر الدور الإماراتي*

ويتذكر نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، دور الجيش الإماراتي، وقائد التحالف العربي حينها، مذكرا بتسجيل مصور لما قبل انطلاق عملية تحرير عدن.

وقال بن بريك : “‏ذكرى انطلاق تحرير عدن كلها من الحوثيين 27 رمضان، وهذا الفيديو في أول العشر الأواخر من رمضان للمجموعة التي أُسندت لها مهمة تحرير المطار وقصر المعاشيق، وخرجت بهم إلى القاعدة العسكرية الإماراتية بعصب، ليتدربوا على خطة التحرير، ويومها قال قائد التحالف الطنيجي سنصلي العيد في المطار”.

من جانبه قال الإعلامي أنور التميمي: “يوم عظيم من أيام العرب ..تحرير عدن من الحوثيين ضرب المشروع الايراني الهادف إلى التحكم في الملاحة البحرية في باب المندب، من صنع هذا الإنتصار العظيم هم رجال المقاومة الشعبية الجنوبية والجيش العربي الإماراتي الشقيق”.

*نتائج في طريق استعادة دولة الجنوب*

ويتذكر، عدنان الكاف، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، النتائج التي أتى بها تحرير عدن على طريق استعادة دولة الجنوب، متذكرا تضحيات الشهداء وموقف التحالف.
وقال الكاف : “أبارك لكم جميعاً بمناسبة الذكرى الخامسة لتحرير عدن ( ٢٧ رمضان ) .. فتحرير عدن على يد الغر الميامين أبناء المقاومة الجنوبية كان له نتائج مهمة على المستوى العسكري والسياسي وكان فعلاً مؤثراً على طريق استعادة دولة الجنوب”.
‏وأضاف : “نستذكر اليوم الشهداء وأسرهم والجرحى والأسرى من أبناء القوات المسلحة الجنوبية الذين ضحوا بأرواحهم من أجل نصر الجنوب .. هذه القوة التي يجب أن نحرص في الحفاظ عليها بكل ما نستطيع، وهي اليوم تواجه الغزو الثالث للجنوب وستكسره بإرادة الله وإرادة رجال الله ..عدن تنتصر دوما بأهلها”.
‏وتابع : “ولا يمكن أن تمر هذه الذكرى الغالية على قلوب الجنوبيين دون أن نعبر وبصدق المُحب الذاكر للمعروف بعميق الشكر والامتنان للأشقاء في التحالف العربي بقيادة ملك الحزم والعزم والأمل جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين فإن لهم جميلاً يطوق أعناقنا فلا ننساه ما حيينا”.

*تحرير عدن وفك الارتباط*

ولفت سياسيون إلى أن ذكرى تحرير عدن بالتقويم الهجري، تزامنة هذا العام مع ذكرى فك الارتباط عن الشمال في العام 1994م، وهي مصادفة تقرب الطموحات الجنوبية، وتأتي وقد حقق الانتقالي نجاحات كبيرة.
وقال المحلل السياسي هاني مسهور : في : “٢١ مايو ١٩٩٤أعلن الرئيس علي سالم البيض فك الارتباط وقيام دولة جمهورية الجنوب الديمقراطية بعد أن أعلنت قوى صنعاء عدوانها العسكري على الجنوب..تتوافق ذكرى اليوم مع ‎ذكرى تحرير عدن ٢٧ رمصان المبارك بالتقويم الهجري”.

من جانبه قال المحامي يحيى غالب الشعيبي : “هذا العام تزامن ذكرى اعلان فك الارتباط من الرئس البيض عام 94 مع ذكرى تحرير عدن من الغزو الحوثي العفاشي2015م .. سبحان الله العظيم الذي يقرب الطموحات المشروعة”.
واضاف : “تأتي المناسبتان وقد حقق المجلس الانتقالي نجاحات خارجية وداخلية وعسكرية كبيرة ..نقول كل عام والجنوب بخير وانتصارات مثمرة”.

Advertisement
الوسوم
الاخوان الجنوبيون تحرير تقرير ذكرى عدن في لمشروع يتصدون

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق