اليمن العربي

خبير عسكري يكشف لــ "اليمن العربي" عن مستقبل قضية الجنوب

كشف العميد المتقاعد عوض هادي سالم الصبيحي عن الأوضاع بعد عودة الحكومة الشرعية للعاصمه المؤقتة عدن.

 

 

وقال “الصبيحي” بأنه بعد حوار اتفاق الرياض حضر رئيس الحكومة معين عبدالملك وغابت واجبات الحكومة تجاه المواطنين مثلما كان.

 

كما تحدث “الصبيحي” عن ممارسات حزب الإصلاح بحق الجنوب، وكيف خان حزب الإصلاح التحالف العربي حيث قال، أولاً يجب أن لا ننسى أن الإصلاح عدو تاريخي لدولة الجنوب.

 

وحول حل الأزمة اليمنية، قال “الصبيحي” لا يوجد نظام في الشمال يتوحد الجنوبيين معه، ولا وحدة مع نفوذ وحكم نظام الملالي الشيعي الإيراني، مؤكداً بأن وحدة الجنوبيين مع بعض أصبحت ضرورية الآن.

 

كما كشف عن هدف إيران من اليمن، حيث قال بأن إيران تريد تحويل المذهب الزيدي إلى المذهب الشيعي، واستكمال التمدد الشيعي بعد تركز النفوذ الإيراني في لبنان “حزب الله ، والعراق، والسيطرة على الممرات الاستراتيجية باب المندب مثلا ، ونشر التشيع في الوطن العربي بواسطة الإغراءات المادية.

 

◄ مستقبل قضية الجنوب

 

وعن مستقبل قضية الجنوب والمشهد الجنوبي، قال بدون شك مستقبل قضية الجنوب دولة جنوبية حرة ذات السيادة مستقلة على حدود ماقبل 1990م، مؤكداً بأن الجنوب يطمح أن تكون له دولة، والاعتراف بشرعتها دولياً وعلى مستوى الاقليم.

 

وأشار بأن الجنوب شعب شريك فاعل في محاربة الارهاب إلى جانب قوى التحالف العربي، فقد أمتزج الدم الجنوبي العربي ودول التحالف العربي كمصير مشترك والشرف القومي العربي.

 

وقال إن القضية الجنوبية قد مرت بمرحلتين، لمرحلة التراكمية منذ عام 94م ، ومرحلة 26 مارس 2015م والإعلان والتشكيل للمجلس الانتقالي الجنوبي عام 2017م.

◄ ما يحدث في عدن

 

وحول ما يحدث في عدن بعد عودة الحكومة من اتفاق الرياض، قال حتى الآن لم يلمس المواطن أي جديد في حياته المادية والروحية، وعلى الصعيد العسكري والأمني تتخذ إجراءات بطيئة، حيث يصعب تقييم الوضع الوضع الان كاالرمال المتحركة، متغير من وقت لآخر فقوى الإرهاب لم تغادر بل بدأت تخل مخابئها بعدما كانت مكشوفة في بعض مناطق الجنوب العربي.

 

◄تعز

 

كما تحدث حول قضية تعز حيث قال إن  تعز سكانها ذات مذهب سني وفي تعز كثافة سكانية الحوثي في سباق مع قوات المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وهي الآن تقع تحت النفوذ الثلاثي (الاخوان، الحوثيين ، والارهاب).

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق