عدن تايم

خطاب انتقادي يوجهه باصرة الى البركاني

قال نائب رئيس مجلس النواب اليمني “نسخة الشرعية” م.صالح محسن باصرة ” ليس عيبا أن نقيم نشاط مجلسنا مجلس النواب خلال عام مضى”.

جاء ذلك في خطاب وجهه اليوم السبت باصرة الى رئيس المجلس سلطان البركاني انتقد فيه تعطل اعمال المجلس منذ انعقاد دورته الاولى قبل عشرة اشهر في سيئون.

وتناول خطاب باصرة الى البركاني مرور 10 اشهر “دون تشكيل اللجان الدائمة لأن رؤساء  الكتل البرلمانية لم يتنازلوا  لبعضهم البعض، دون اصدار الرئيس هادي قراره بتعيين الامين العام للمجلس ، دون وجود مقر للمجلس في عدن او محافظة محررة ، دون قيام الحكومة بتحويل ميزانية مجلس النواب كرقم الى حسابات المجلس بالبنك المركزي، وبعض الوزراء بالحكومة وبعض المحافظين وبعض السفراء غير مبالين بالسلطة التشريعية، تقارير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة مليئة بالفساد المالي والاداري بالوزارات، حصلت أحداث بالبلاد جسيمة وموقفنا اما صمت او ضبابي او لايعنينا”حسب ما تضمنه خطاب باصرة .

وختم خطابه بعدد من المقترحات العملية منها أن “تجتمع هيئة الرئاسة في الأسبوع الثاني من مارس عام 2020م وتحدد خطة عملها لهذا العام وفق موجهات مدروسة وواقعية (تعد مسبقا) لتفعيل دور المجلس رقابيا”.

نص الخطاب :
بسم الله الرحمن الرحيم

الشيخ العزيز سلطان سعيد البركاني
رئيس مجلس النواب المحترم

الأخوة الأفاضل أعضاء هيئه الرئاسة المحترمين
الأخوة أعضاء مجلس النواب المحترمين

السلام عليكم ورحمه وبركاته

 ليس عيبا أن نقيم نشاط مجلسنا مجلس النواب
 خلال عام مضى
================

في البداية أحييكم جميعا وأتمنى للجميع التوفيق والسداد وإشارة للموضوع أعلاه لقد مرت على  إنعقاد جلسات مجلس النواب بمدينة سيئون محافظة حضرموت عشرة أشهر وكان للتحالف بقيادة المملكة العربية السعودية دور هام ومحوري بدءا من اللقاءات التشاورية الأول والثاني ثم إنعقاد المجلس  فلهم منا الشكر والتقدرير ملكا وولي عهدا وحكومة وشعبا وسيسجلها لهم التاريخ في صفحاته المضيئة .
 نعم  لقد مرت عشرة أشهر كافية لتقييم أي سلطة من سلطات الدولة والكل مدرك الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد ولانريد أن نقفز على واقعنا المعاش   ونخطط  خيالات وأوهام وتصبح غدا سرابا ..وجميع اعضاء المجلس يقول  بدءا برئيس المجلس الشيخ سلطان إننا غير راضين عن اداء مجلسنا وأنه لابد من أن يقوم المجلس بدور اكبر وأفضل رغم المعوقات والصعوبات لذا
1) لقد مرت عشرة أشهر ولم يعقد مجلس النواب جلساته والكل مدرك متطلبات إنعقاد المجلس  خاصة المتطلبات الأمنية .
2) مرت عشرة أشهر ولم تتشكل اللجان الدائمة للمجلس  لأن رؤساء  الكتل البرلمانية لم يتنازلوا  لبعضهم البعض ويؤثروا بعضهم بعض في رئاسة اللجان ومقرريها .
3) مرت عشرة أشهر ولم يصدر قرار جمهوري من فخامة رئيس الجمهورية حفظه الله تعالى بالأمين العام لمجلس النواب ولكي تترتب دوائر المجلس وتقوم بدورها وتستفيد من كوادر وموظفي المجلس العاطلين عن العمل .
4) مرت عشر أشهر ولم يكن لمجلس النواب مقر أومكتب بالعاصمة عدن اوأي من المناطق المحررة ينطلق من خلاله ..
5) مرت عشرة أشهر ولم تقوم الحكومة بتحويل ميزانية مجلس النواب كرقم الى حسابات المجلس بالبنك المركزي .
6) مرت عشرة اشهر وبعض الوزراء بالحكومة وبعض المحافظين وبعض السفراء غير مبالين بالسلطة التشريعية .
7) مرت عشرة أشهر وتقارير الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة مليئة بالفساد المالي والاداري بالوزارات والمحافظات المحررة ولم تحال للمجلس ليقوم بدوره .
8) مرت عشرة أشهر وحصلت أحداث بالبلاد جسيمة وموقفنا اما صمت او ضبابي او لايعنينا …
ولانريد أن نطيل في ماحصل ويعتمل الان … ولانريد ان نبخس الجهود التي قام بها رئيس المجلس ولااعضاء هيئة الرئاسة ولاالنواب في رفع صوت الشعب بالبرلمان الدولي  والبرلمانات الأوربية والاسوية والعربية واللقاءات المتكررة  مع المبعوث الدولي والسفراء للدول الكبرى …الخ   ومتابعة عدد من القضايا التي تمس المواطن و الشأن المحلي كانت مستحقات طلاب مبتعثين اوخدمات لمناطق اورواتب لابناء القوات المسلحةاوتخفيف وتسهيل الأجراءات للمغتربين والمقيمين اليمنيين بعدد من البلدان  أو أيقاف فساد مالي اواداري اوالتصرف في  ممتلكات عامة وغيرها من المتابعات التي يطيل شرحها هنا   ولكن تبقى هذه الجهود  جهد مقل المقل وبإمكاننا أن نقوم بأكثر من ذلك ونساعد السلطة التنفيذية في تحسين مواردها وتنويعها  ونراقبها ونحاسبها ويكون لنا دور أكبر  مع المبعوث الدولي والمشاورات القادمة ولهذا وذاك أضع بين أيديكم بعض المقترحات العملية :

1) أن تجتمع هيئة الرئاسة في الأسبوع الثاني من مارس عام 2020م وتحدد خطة عملها لهذا العام وفق موجهات مدروسة وواقعية (تعد مسبقا) لتفعيل دور المجلس رقابيا وتشريعيا وعلاقات خارجية ومشاركة سياسية فاعله .
2) تجتمع هيئة الرئاسة مع رؤساء الكتل او من ينوبهم لحسم تشكيل اللجان الدائمة بالمجلس  وتوزيع الاعضاء بها لكي تقوم بدورها الرقابي .
3) أجتماع اللجان الدائمه للمجلس وتقديم مقترحاتها لعملها ..
4) أجتماع هيئه الرئاسة مع رؤساء اللجان الدائمة للمجلس وأقرار خططهم ..
5)أجتماع هيئة الرئاسة مع فخامة رئيس الجمهورية بحضور رئيس الحكومة  لتنسيق الجهود بين السلطتين التشريعية والتنفيذية  وتذليل الصعاب لتفعيل المجلس والقيام بدوره .

شاكرا لرئيس المجلس واعضاء هيئة الرئاسة وللزملاء اعضاء المجلس سعة صدرهم وحرصهم الشديد لكي يقوم مجلس النواب بدورة المنوط به والله الموفق ..

م.محسن علي عمر باصرة
نائب رئيس مجلس النواب
22فبراير2020م

الوسوم
البركاني الى انتقادي باصرة خطاب يوجهه

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق