كريتر سكاي

سنقف صفاََ واحداً مع قيادتنا الجنوبية وسنظل متمسكين بالقانون مهما كلفنا الأمر

كريتر سكاي/خاص:

اصدر محمد عبدالعزيز السليماني توضيحا عن ما تقوم به بعض المجاميع المسلحة في عمليات البسط وإقلاق السكينة العامة واستغلال بعض من خلال التواطؤ مع المدعو “أوسان الشعيبي” من خلال النزول والتوقيف غير القانوني.

في البداية نشكر كل من وقف معنا في قضيتنا ومؤازرتنا بإحقاق الحق وإظهار الحقيقة مجردة من أي تعصب أو تزييف.. ونحيط الجميع بأن تلك الإجراءات والممارسات غير القانونية التي سلكها الأخ أوسان واستغلاله من خلال علاقاته وادعائه الانتماء لأحد الأجهزة الأمنية ونزوله هو وإخوته باللباس العسكري (الميري) لهو دليل اضح مما لا يدع مجالاََ للشك على عدم شرعية مطالبه،  وهذا ما استفزني جدا.. ونحن على يقين تام بأن القيادات الأمنية العليا لن تسمح بهذه التجاوزات وهي بريئة من تلك الأعمال والممارسات غير القانونية..

ونؤكد للجميع بأننا نقف صفاََ واحداََ مع قيادتنا الجنوبية ممثلة بالأخ القائد الرئيس عيدروس الزبيدي وقيادة المجلس الانتقالي، ولن نكون إلا سنداََ في إحقاق الحق. وأن ما تعرضنا له مسبقاََ من الممارسات في عهد النظام السابق من نهب طوال عقدين من الزمن لن نسمح بتكرارها في ظل قيادتنا الجنوبية الحالية.

وننوه للجميع بأننا مثل ما كانت أسرتنا في مقدمة الصفوف  سابقاََ ومن الأوائل في المقاومة الجنوبية سنكون إلى جانب قيادتنا الحالية في مرحلة البناء، ولن نسمح لأي شخص بتشويه قيادتنا وأبناء الضالع الشرفاء، ونكن لأبنائنا من الضالع كل الاحترام والتقدير، على الرغم من تواصل إخواني من أقرباء المدعو أوسان بالاعتذار عن ما بدر من تلك الخروقات.

ولا يسعنا في الأخير إلا أن نؤكد للجميع أننا سنقف صفاََ واحدا مع قيادتنا الجنوبية ووقف أي إساءة  أو استغلال في البسط على حقوق الآخرين.
 وإن تلك المحاولات اليائسة للاستغلال عبر استخدام المدعو أوسان للأجهزة الأمنية لن تثنينا عن فضح هذا الشخص خلال اليومين القادمين..

ومقدرين للقيادة السياسية في المجلس الانتقالي حجم المسؤولية الموكلة على عاتقكم، ولن نستخدم أي علاقة أو أي سلوك غير حضاري مثل ما قام به المدعو أوسان، وأن ما يدعي به هذا الشخص من أوامر قبض ليست صحيحة وكيدية.
مؤكدين أننا سنسلك الطرق القانونية وقادرين على إثبات ملكيتنا وفق القانون.

أخوكم/ محمد عبدالعزيز السليماني

الوسوم
الأمر الجنوبية بالقانون سنقف صفا قيادتنا كلفنا متمسكين مع مهما واحدا وسنظل

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق