نيوز يمن

صدمة مجتمعية ومسيرة في صنعاء تطالب بإعدام متهمين بمقتل الأغبري

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص:
السياسية

2020-09-10 22:22:46

ندّد العشرات بجريمة تعذيب ومقتل الشاب عبدالله الأغبري في صنعاء، وهي الجريمة التي أثارت غضبا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية.

وفي مسيرة تضامنية جابت شارع وزارة العدل وشارع القيادية بالعاصمة صنعاء، طالب المشاركون في المسيرة بالقصاص العادل بحق المتهمين في الجريمة التي هزت المجتمع في صنعاء والمحافظات اليمنية.

وردد المشاركون هتافات على شاكلة: “يا حكومة وينك وينك.. دم عبدالله بيني وبينك”، و”لن نرتاح لن نرتاح… حتى يُعدم السفاح”.

وأضاف المشاركون في المسيرة هتافات: “يا عبدالله لن ننام.. حتى يحصل الاعدام”، و”في دمك يا أغبري.. لن نبيع ونشتري”.

وكان امن امانة العاصمة صنعاء أكد الأربعاء 9 سبتمبر/ أيلول الجاري، اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في قضية تعذيب ومقتل الشاب عبدالله قايد عبدالله محمد الأغبري، وذلك بعد أن نشر ناشطون على شبكات التواصل مقاطع فيديو لمشاهد تعذيب للأغبري.

وكشف أمن العاصمة صنعاء هوية 5 اشخاص، متهمين بالاعتداء على الشاب عبدالله الأغبري” ضرباً وتعذيباً باستخدام اسلاك الكهرباء حتى فارق الحياة”، حسبما اورده مركز الاعلام الامني التابع لوزارة الداخلية التي تديرها مليشيا الحوثي في صنعاء.

وفي التفاصيل لفت إلى أن “فريق الأدلة الجنائية انتقل إلى المستشفى لمعاينة جثة الشاب، ولوحظ وجود آثار ضرب وتعذيب مُبرح في أنحاء جسم الضحية، ناتجة عن استخدام الجُناة للأيدي والأسلاك الكهربائية”.

>> جريمة جديدة تهز العاصمة صنعاء تم كشفها بعد نصف شهر.. والضحية شاب من تعز

وقد احدثت الجريمة صدمة مجتمعية واسعة للسكان في صنعاء، ويدور حولها روايات متعددة، اكتفى (نيوزيمن) بالاشارة الى رواية الجهات الأمنية في صنعاء.

ونشر امن العاصمة صنعاء اسماء المتهمين في الجريمة على النحو التالي:

1- المدعو عبدالله حسين ناصر السباعي -25 عاما- من محافظة عمران.

2- المدعو محمد عبدالواحد محمد مقبيل الحميدي -24 عاما- من محافظة إب.

3- المدعو دليل شوعي محمد الجربه -21 عاما- من محافظة عمران.

4- المدعو وليد سعيد الصغير العامري -40 عاما- من محافظة تعز.

5- المدعو منيف قايد عبدالله علي المغلس -25 عاما- من محافظة تعز.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق