عدن تايم

صور صادمة.. الاسمنت يزحف لخنق" رئة" عدن

زحفت كتل الاسمنت في منطقة احواض المملاح بالعاصمة عدن، مهددة بخنق” رئة” المدينة كما وصفها الانجليز ابان استعمارهم للمدينة الذي استمر حتى العام 1967م.

وتعد منطقة المملاح التاريخية بمديرية خورمكسر، مصدر صناعة وتصدير الملح كما ان الاحواض المائية تلعب دورا كبيرا في تخفيف درجة الحرارة في الاجزاء الشمالية من المدينة، فبالاضافة الى الاهمية الاقتصادية للاحواض، تعد معلمًا اقتصاديًا وأثريًا، وجزء من هوية عدن التاريخية.

وشهدت المنطقة مؤخرا بسط عشوائي متسارع من قبل المتنفذين طال أراضي مؤسسة الملح التابعة للمؤسسة الاقتصادية “عدن”، بعضها بتوجيهات عليا.

ويعود تأسيس شركة الملح عدن الى عام ١٨٨٦، وتعتبر رافدا اقتصاديا مهما، كما انها تلعب دورا بيئيا يحتوي تأثيرات المد العالي على خليج التواهي والمناطق المحيطة به ويعمل على تقليص نسبة المياه المرتفعة في سواحل عدن.

ويضم” المملاح” محمية طبيعية للطيور والكائنات البحرية التي تعيش في المناطق الرطوبة والتي تناقص اغلبها بسبب البسط العشوائي ورمى مخلفات البناء واطارات السيارات في المياه وتلوثها.

الوسوم
الاسمنت رئةquot صادمة صور عدن لخنقquot يزحف

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق