4 مايو

في تعاون علني بينهما..مليشيا الحوثي تسلم مناطق بالبيضاء لتنظيم "القاعدة"

كشفت مصادر أمنية في محافظة البيضاء عن تسليم ميليشيات الحوثي الإرهابية عدداً من مناطق المحافظة لتنظيم «القاعدة» الإرهابي في ظل التعاون الذي بات علنياً بين الطرفين.

وأشارت المصادر لـ«الاتحاد» إلى سيطرة تنظيم «القاعدة» على مناطق «الصومعة ومسورة والبرح» الخاضعة لسيطرة الحوثيين، جاء ذلك في ظل التنسيق بين الطرفين الذي بات علنياً في محافظة البيضاء، موضحاً أن تسليم الحوثيين لتلك المناطق تم وفق توافق يقضي بإيقاف أية هجمات ضد المواقع التي تسيطر عليها الميليشيات بالمحافظة مقابل السماح للتنظيم بالتحرك بحرية والسيطرة على المناطق التي ينتشرون فيها.

وأضافت المصادر، أن حوادث إعدام الطبيب وتفجير أحد المقرات الصحية في مديرية «الصومعة» واختطاف المدنيين في مديرية «مسورة» والتحرك العلني لمسلحي التنظيم في القرى دون أي استهداف يؤكد الغطاء الذي تقدمه الميليشيات الحوثية للتنظيمات الإرهابية في مناطق سيطرتها.

إلى ذلك، أقدم عناصر من تنظيم «القاعدة» على إعدام عدد من المواطنين في أبناء محافظة البيضاء. وأوضحت مصادر محلية لـ«الاتحاد» أن مسلحين من «القاعدة» اختطفوا 6 مدنيين من أبناء البيضاء في منطقة «سيلة طياب» بمديرية «مسورة» واقتادوهم إلى جهة مجهولة قبل أن يقوموا بإعدامهم عقب توجيه تهم مختلفة لهم.

وأشارت المصادر إلى أن توتراً كبيراً تشهده مديرية «مسورة» بين قبائل «آل الرصاص» التي ينتمي لها الأشخاص الذين تم إعدامهم وعناصر «القاعدة»، لافتاً إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الطرفين وخلفت عدداً من القتلى والجرحى.

وأكد مصدر قبلي أن الأشخاص الذين جرى إعدامهم معظمهم من قبائل «آل الرصاص»، إحدى كبريات القبائل في محافظة البيضاء، لافتاً إلى أن المغدور بهم كانوا عائدين من مديرية «بيحان»، وتم اعتراضهم واختطافهم وإعدامهم بصورة وحشية من قبل التنظيم الإرهابي. وأشار المصدر إلى أن قبائل «آل الرصاص» تداعت وأعلنت النفير العام للثأر لأبنائها من عناصر «القاعدة»، موضحاً أن هناك مواجهات متصاعدة تشهدها منطقة «البرح» الفاصلة بين البيضاء وشبوة منذ أيام وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

الوسوم
quotالقاعدةquot الحوثي بالبيضاء بينهمامليشيا تسلم تعاون علني في لتنظيم مناطق

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق