صحيفة الأيام

قيادي بقوات الشرعية في البيضاء يستجيب لعفو الحوثيين

أفادت مصادر محلية وإعلامية في صنعاء، بأن مسؤولا عسكريا من قوات الشرعية المرابطة في محور البيضاء، فر خلال اليومين الماضيين من معسكره في قيادة المحور، وسلم نفسه لجماعة الحوثيين، مشيرة إلى أن ذلك المسؤول الهارب، يعتبر من الموالين لحزب الاصلاح اليمني، وقد جرى استقباله لدى وصوله صنعاء أمس من قبل مسؤولين بمجلس الشورى التابع للحوثيين وعدد من ضباط الجيش والأمن المنتسبين للجماعة.

وأوضحت المصادر أن المسؤول العسكري الهارب يدعى النقيب علي عبدالله صالح الصبري، وكان يعمل قائدا للحراسة التابعة لقائد محور البيضاء، المدعو عميد عبدالرب الأصبحي، إلى جانب توليه مسؤولية أمين الصندوق ومالية الجبهة بالمحور، كاشفة أن النقيب الهارب الصبري فر من قيادة محور البيضاء وبحوزته أكثر من 50 مليون ريال يمني، بالإضافة إلى كمية من العتاد والأسلحة العسكرية وسيارة من نوع (شاص) وأشياء أخرى لم تكشف عنها تلك المصادر.

إلى ذلك استغرب متابعون ومراقبون، أن واقعة هروب القائد العسكري بمحور البيضاء التي احتفت بها جماعة الحوثيين في صنعاء، جرى تداولها إعلاميا وعلى صفحات شبكات التواصل الاجتماعي في ظل صمت تام من قبل قوات الشرعية وحزب الإصلاح اليمني، الذين لم يظهروا أية ردود أفعال ولم يصدر عنهما أي بيان تجاه ما حدث.

Advertisement

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق