4 مايو

لقاء موسع بمسيمير لحج يضع الترتيبات النهائية لمواجهة وباء كورونا

في إطار الجهود الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد وبأشراف كلاً من قيادتي السلطة المحلية والمجلس الإنتقالي الجنوبي عقد صباح اليوم الأثنين بقاعة مكتب الصحة والسكان بمديرية المسيمير محافظة لحج لقاءً موسع ضم الأخوة الشيخ حاميم محمد سعيد مدير عام المسيمير والأستاذ عبد الفتاح جمال الحوشبي رئيس القيادة المحلية لإنتقالي المديرية ود محمد السيد مدير مكتب الصحة والسكان بالمسيمير وبحضور الدكتور ياسر ممثل منظمة الصحة العالمية وعدد من مدراء المكاتب التنفيذية والأطباء واعضاء فريق الاستجابه بالمديريه والممرضين وذلك للوقوف امام الترتيبات النهائية لمواجهة وباء كورونا الذي يجتاح العالم بصورة سريعة وكبيرة مخلفاً آلاف الوفيات والمصابين.

وجرى خلال اللقاء توزيع بروشورات تثقيفيه وإرشادية تهدف إلى تعزيز وزيادة الوعي الصحي لدى المواطنين من خلال التعرف على أعراض الفيروس وطرق واساليب الوقاية منه.

كما حث اللقاء اهالي مديرية المسيمير بضرورة الإلتزام بالتوجيهات والتعليمات الصادرة من الجهات الصحية من بينها البقاء في منازلهم حتى زوال هذا الخطر المحدق والداهم لتجنيب انفسهم ومجتمعهم خطر الإصابة بهذا الفيروس القاتل ولمنع أنتشاره، مناشدين بهذا الصدد كافة المنظمات الإنسانية الدولية بالنظر الى اوضاع المسيمير وتقديم كل اشكال الدعم والمساعدة لإبنائها ورفد مستشفى المديرية بما يحتاج من أجهزة ومعدات طبية لأزمة وتجهير محاجر وغرف عزل للمصابين والمشتبه بإصابتهم بصورة تسهم في التصدي لهذه المحنة الكارثية قبل وقوع عواقبها الوخيمة.

وعبر ابناء مديرية المسيمير عن أرتياحهم البالغ لمخرجات هذا اللقاء، مثمنين الجهود المشتركة التي تبذل من قبل قيادة السلطة المحلية والمجلس الإنتقالي ومكتب الصحة والسكان بالمديرية والتي تهدف لرفع مستوى وعي وإدراك المجتمع عن مخاطر هذا الوباء ووسائل الوقاية منه عن طريق فهم وتطبيق الأساليب والسلوكيات الصحية السليمة.

وتمخض عن اللقاء تشكيل لجنة طوارئ لمجابهة وباء كورونا المستجد بمسيمير لحج تكونت من الشيخ حاميم محمد سعيد رئيساً وعضوية الأخوين الأستاذ عبد الفتاح جمال الحوشبي والدكتور محمد السيد احمد واعضاء فريق الإستجابة السريعة بمكتب الصحة والسكان بالمديرية.

Advertisement
الوسوم
الترتيبات النهائية بمسيمير كورونا لحج لقاء لمواجهة موسع وباء يضع

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق