نيوز يمن

لملس عن لقاءات الرياض: الالتزام بتقديم 10 مليارات ريال ستُسخَر لقطاع الخدمات

@ عدن، نيوزيمن:
السياسية

2020-08-30 19:51:56

رأس الاستاذ أحمد حامد لملس محافظ محافظة عدن، اجتماع المكتب التنفيذي بعدن الذي عقد اليوم الأحد، بعد توقف اجتماعاته لأكثر من عام ونصف، بحضور وكلاء المحافظة والوكلاء المساعدين ومديري عموم المكاتب الوزارية ورؤساء فروع المؤسسات والهيئات والمصالح الحكومية ومديري عموم المديريات.

أكد لملس في الاجتماع أنه يجب تسريع وتيرة العمل وتكثيف الجهود وتسخير كافة الإمكانيات المتاحة، للتعامل مع التحديات التي تواجهها قيادة المحافظة على الصعيدين الأمني والخدمي والأصعدة الأخرى.

وأطلع لملس تنفيذي المحافظة على أبرز نتائج سلسلة الاجتماعات التي عقدها مؤخرا في العاصمة السعودية، وأبرزها اللقاء مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف الدكتور معين عبدالملك، والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.. والتي تمخض عنها التزام الحكومة بتقديم عشرة مليارات ريال على دفعتين، سيتم تسخيرها لقطاع الخدمات فقط من خلال إنشاء مشاريع خدمية وتنموية ومعالجة مشاكل مرافق الخدمات وليس لإنشاء مشاريع إنشائية لا تخدم هذا القطاع في الوقت الراهن، وستقام لجنة لإعداد مصفوفة وبرنامج خدمي وتنموي لهذا الغرض.

واشار المحافظ إلى التزام الحكومة السعودية عبر الصندوق السعودي لتنمية وإعمار اليمن بتقديم الدعم لعدن بعدد من المشاريع سنعلن عن تفاصيلها قريبا وبحضور مسؤولي الصندوق.

إلى ذلك ناقش الاجتماع عدداً من القضايا والمشاكل التي تواجه عددا من القطاعات وتعيق عملها وتحد من انشطتها وخدماتها اليومية المقدمة للمواطن.

وفي الاجتماع تم تشكيل لجنة لإعداد مصفوفة عمل وبرنامج تنموي بحسب الاتفاق مع رئيس الوزراء مكونة من مكاتب التخطيط والتعاون الدولي والمالية والاشغال العامة والطرق.

وشدد لملس على ضرورة إطلاع كل عضو في المكتب التنفيذي بمسوؤليته الكاملة في مجال عمله وعدم التهاون في أداء مهامه اليومية والإسراع في التعامل مع المشاكل اليومية في إطار صلاحيته وإمكانياته المتاحة.

كما قرر الاجتماع عقد لقاء أسبوعي برعاية المحافظ بين مكتب الأشغال العامة والطرق ومديري عموم مديريات العاصمة وعقد لقاءات يومية مع المكاتب التنفيذية كل على حدة.

الوسوم
الالتزام الخدمات الرياض بتقديم ريال ستسخر عن لقاءات لقطاع لملس مليارات

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق