اليمن العربي

مسام: مليشيا الحوثي فخخت 10 مديريات في الحديدة بالألغام والعبوات الناسفة

أكد مصدر مسؤول في فرق المشروع السعودي “مسام” لنزع الألغام في اليمن، أن المليشيات الحوثية كثفت من زراعة الألغام والعبوات الناسفة وفخخت 10 مديريات في محافظة الحديدة.

 

وقال قائد الفريق 26 مسام المهندس “سامي سعيد”، إن مليشيا الحوثي أمعنت في إجرامها من خلال زراعتها لعشرات الآلاف من الألغام، والعبوات الناسفة بشكل عشوائي وكثيف في 10 مديريات بمحافظة الحديدة.

 

وأضاف قائد الفريق، إن مصير المدنيين في محافظة الحديدة مجهول، كون أغلب أبنائها يعملون في مجال الزراعة والرعي، وبعضا منهم يعمل في صيد الأسماك.

 

وأوضح “سعيد”، أن ميليشيا الحوثي عمدت إلى زراعة الألغام بخبث في ممرات الطرق، والمزارع، ومرافئ الصيد، وبطرق وأساليب مموهة يصعب على المواطن العادي كشفها، لقتل المدنيين ومحاربتهم.

 

وأكد قائد الفريق 26 مسام العامل في مديرية الخوخة في تصريح خاص بمكتب مسام الإعلامي، أن ميليشيا الحوثي تفننت في صناعة وزراعة الألغام، وغيرت من خواصها الفنية بحيث أصبحت الألغام المضادة للدبابات ألغاما فردية تنفجر بالأطفال والنساء.

 

وأشار إلى أن فريقه المكون من 6 نازعين، وملحق طبي تمكن منذ التحاقه بمشروع مسام، وتكليفه بالعمل في مديرية الخوخة قبل أكثر من عام من نزع 12 ألف لغم، وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة من 16 حقلا، ومنطقة ملغومة.

 

وبين “سعيد”، أن فريقه تمكن من تأمين جميع الطرق الرئيسية في مديرية الخوخة وأغلب الطرق الفرعية فيها، كما تمكن فريقه أيضاً من تأمين 46 مزرعة كانت معرضة للتصحر بسبب الألغام، وتمكن أصحابها من استصلاحها وزراعتها مجدداً.

 

وأشار المهندس “سامي” سعيد إلى أن مديرية الخوخة تعتبر شبه آمنة من الألغام، ومخلفات الحرب، ولكن ما زالت هناك بعض المناطق القريبة من مناطق الصراع، حيث تقوم الميليشيا بالتسلل لزراعة الألغام، والعبوات الناسفة في طريق المدنيين مما تسبب في سقوط العديد من الضحايا، لذلك نتوجه إلى الإخوة المواطنين بضرورة الحذر أثناء التنقل والابلاغ عن أي جسم مشبوه لغرض فحصه واتلافه وتجنيبهم مخاطره.

 

واختتم المهندس سامي سعيد القول بأن مشروع مسام من خلال الفرق الهندسية التابعة له في مديريات الساحل الغربي بشكل عام ومديرية الخوخة بشكل خاص تمكن من إعادة الحياة لآلاف المدنيين بعد أن أمنت مزارعهم، ومنازلهم، وممرات طرقهم، ومكنتهم من العودة إليها بشكل آمن بعيداً عن خطر الألغام الذي كان يتربص بحياتهم.

 

وتنتهج المليشيا أسلوب زراعة الألغام في جميع المناطق التي دخلتها بهدف قتل أكبر عدد ممكن من المدنيين ومنعهم من العودة مجددا إلى منازلهم، واستصلاح وزارعة أراضيهم

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق