صحيفة الأيام

معلومات جديدة حول “مريم” خاطفة الأطفال وزوجها “منصور اليمني” في السعودية

تكشفت خلال الساعات الأخيرة معلومات جديدة حول خاطفة الأطفال السعودية
التي تدعى ”مريم“، وهي صاحبة أشهر قصة اختطاف أطفال في المملكة. أفادت تلك
المعلومات بوجود شاهد جديد على علاقة قريبة منها وتفاصيل أخرى.

وأفاد الصحفي الأمني أبوطلال الحمراني، الذي يعد مصدراً أساسياً لكثير
من المعلومات في تلك القضية من بدايتها، عبر حسابه في ”تويتر“، بأن هناك
معلومات جديدة من شأنها أن تكشف حقيقة ”مريم“ خاطفة الدمام“.

وقال في سلسلة تغريدات: ”معلومات جديدة من شأنها أن تكشف حقيقة ”مريم“ #خاطفة_الدمام
حيث دخل شاهد جديد على علاقة قريبة منها وتطابق كلامه مع الشاهد الأول
بوجود فتاة غير متزوجة كانت برفقتها، ومعلومات أن مريم تملك شقة في منطقة
دارين ومعارف في ”سيهات“.

وأضاف: ”ومن المقرر أن يتم استدعاء الشاهد إلى النيابة العامة الأسبوع
المقبل للإدلاء بشهادته التي يؤكد فيها أن الزوج الذي ادعى أنه هجر مريم
كان لا يزال معها في السنوات القليلة وأنه كذلك يخفي الكثير من الأمور من
الممكن أن تتكشف خلال التحقيق“.

وتابع مستدركاً: ”لكن الصدمة اللي وعدتك فيها ”مريم“
تملك وكالة شرعية عن امرأة تسكن في الخبر وقامت قبل انكشاف أمرها بمراجعة
محكمة الأحوال الشخصية في الدمام لإنجاز معاملة شابين وفتاة!!!!“.

وتساءل الصحفي الكويتي: ”من هي الامرأة صاحبة الوكالة الشرعية ومن هما
الشابان والفتاة؟ إذا كان التوكيل تمويها لكي لا يكشف، إذاً الشابان هما
الخنيزي والعماري ولديها فتاة متزوجه ولا تحتاج لمراجعة محكمة الأحوال،
إذاً من هي الفتاة؟ أتمنى البحث عن وكالة شرعية باسم مريم وعن سبب قيامها
بإنجاز معاملة امرأة الخبر“.

وتابع: ”أنا أؤكد لكم أن ”محمد“ ابن خاطفة الدمام فيه بلا وجلا وسينكشف قريبا، وهو متكتم ويحرض المخطوفين على التكتم،
وظهوره بشكل البريء المظلوم لن يدوم، فقد انكشف بأنه كذب في التحقيقات ولم
يذكر منصور وممارسة مريم السحر ولا بالطو الأطباء وقصة التقرير الطبي
واذكروها قريبا“.

وطالب الحمراني بحجز منزل ”مريم“ بسبب دخول وخروج أشخاص غامضين عليه، وقال:
”أتمنى أن يتم حجز منزل ”مريم“ من بعض الأشخاص اللي كل ليلة داشين طالعين
بأكياس ماندري شنو فيها، بالإضافة إلى منع محمد من التواصل مع المخطوفين
أبدا إلى أن تنتهي التحقيقات بالإضافة إلى الزوج السابق اللي طلع في مقابلة
يقول هاجرها واللي كان يسوي نفسه أعمى أمام الناس بلبس نظارة شمسية!!“.

ولفت الحمراني إلى أن ”“مريم“ كانت تعامل المخطوفين على أساس أنهم أغراب
وهم يعتقدون أنها والدتهم، وربتهم على عدم الاعتراض على أفعالها وعلاقاتها
المشبوهة، لكن المصيبة حمودي اللي إذا يبي فلوس فقط يتضارب مع منصور الكذوب
حتى وصل الحال بمريم التدخل واعتدى عليها بالضرب وسجلت ضده قضية
لتهديده!!!“، على حد قوله.

وأردف قائلاً: ”تبون الصدمة!!! ”مريم“ كانت داية يعني تولد الحريم في
البيوت“، وأكمل: ”منذ بداية قصة ”مريم“ الجميع يسأل، لماذا قامت بخطف
الأطفال؟ ولماذا قاطعتها أسرتها؟ ولماذا تزوجت في عمر 17 سنة؟ ولماذا طلقها
زوجها الأول بعد أقل من شهرين؟؟؟؟ قد تمكنا الإجابات من معرفة دوافع تلك
الجريمة.

وتابع سرده: ”مريم“ عندما كانت في عمر الـ16 سنة هربت من منزل أهلها مع
شاب وتم البحث عنها وإبلاغ الجهات المختصة حيث تم ضبطها وضبط الشاب وحكم
عليهما بالسجن والجلد، وتم احتجازها في دار الفتيات في الحساء!!“.

وأشار إلى أنه ”بعد الإفراج عنها تزوجت الزوج الأول الذي طلقها بعد
شهرين!!!!! ذكرت التغريدات السابقة أن مريم ترتدي سماعة الأذن بسبب ضعف
السمع، وهو الضرر الذي تسبب به أحد أقربائها بعد أن اعتدى عليها بالضرب
بسبب قصة هروبها!!“.

وأكمل موضحاً: ”صحيح قصة مقاطعة أسرة مريم لها بعد تلك القصة لكن بعد
سنوات بدأت تتردد عليهم بشكل متقطع وأخذت حصتها من الورث بعد وفاة والدها،
الذي توسط لتعيين أحد أبنائها الذي كان يعتقد أنه ابنها فعلا!!“.

إرم نيوز

Advertisement

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق