عدن تايم

مع تزايد الجرائم الحوثية والسطو على المرتبات.. كيف سيستقبل "اليمن" عيد الفطر المبارك؟

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية الموالية لإيران حربها العبثية في صيف 2014، ارتكب هذا الفصيل الإرهابي كثيرًا من الجرائم دون أن يراعي أي حرمات.

ومع حلول عيد الفطر المبارك، كثّفت المليشيات الحوثية من جرائمها ضد السكان في المناطق الخاضعة لسيطرتها، على النحو الذي كبّد المدنيين كلفةً باهظةً.

وفي هذا الإطار، سلطت صحيفة “البيان” الإماراتية الضوء على الممارسات الحوثية المُجحفة قبيل عيد الفطر.

وشددت الصحيفة على أن مليشيا الحوثي تواصل الاستهانة بقوت السكان عبر السطو على رواتبهم مع قرب عيد الفطر.

وأكدت أنَّ الممارسات الحوثية تشير من فترة إلى الأخرى بأنها تسعى إلى التملص من تطبيق الاتفاقات والتعهدات، إلى جانب عدم رغبتها بالسلام واستمرارها في نهب المساعدات الدولية ورواتب الموظفين.

ولفتت الصحيفة إلى أن تلك الممارسات الهدف منها تغذية الحرب العبثية للمليشيات في كافة أرجاء اليمن.

وعلى مدار السنوات الماضية، كثَّفت المليشيات الحوثية من جرائمها التي تستهدف المدنيين من أجل إطالة أمد الحرب عبر تكبيدهم مزيدًا من الأعباء، وكذلك العمل على ترهيبهم بما يضمن وأد أي حركة معارضة قد تندلع ضد المليشيات.

وكثّفت المليشيات الحوثية من الاعتداء على الأحياء السكنية، على النحو الذي يفضح إرهاب هذا الفصيل المدعوم من إيران، ضمن جرائم وثّقتها التقارير الدولية دون أن يتم اتخاذ إجراءات رادعة ضد المليشيات.

ويُمثّل قصف الأحياء السكنية إحدى صور الإرهاب المستمر الذي تمارسه المليشيات الحوثية الموالية لإيران على مدار الوقت، دون أن يجد هذا الفصيل الإرهابي الموالي لإيران ما يدرعه.

تُضاف هذه الجرائم إلى سجل طويل من الإرهاب الذي تمارسه المليشيات الحوثية الموالية لإيران ويستهدف المدنيين بشكل مباشر، دون أن تتدخّل الأمم المتحدة بالإجراءات اللازمة لوقف هذه الجرائم.

الجرائم الحوثية المروعة لم تعد تثير أي استغراب، لكن الأكثر ريبة هو استمرار الصمت الأممي على الانتهاكات التي ترتكبها المليشيات.

ولعل الانتقاد الأكبر الموجّه للأمم المتحدة هو تغاضي المنظمة الدولية عن الجرائم التي ترتكبها المليشيات الحوثية، وهو ما نُظر إليه بأنّه موافقة صريحة على الانتهاكات الحوثية المتواصلة التي كبدت المدنيين أفدح الأثمان.

ويُنظر إلى اتفاق السويد بأنّه الدليل الأكثر وضوحًا حول هذه الحالة من العبث، فعلى الرغم من مرور أكثر من عام على توقيع الاتفاق “ديسمبر 2018” وفيما قد نُظِر إليه بأنّه خطوة أولى على مسار الحل السياسي فإنّ المليشيات الحوثية ارتكبت أكثر من 13 ألف خرق لبنود الاتفاق.

لا يقتصر الأمر على هذا الأمر، بل تغاضت الأمم المتحدة عن اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تجبر المليشيات الحوثية على الانخراط في مسار السلام من أجل وقف الحرب وإنهائها، وهو ما تسبّب في تعقد الأزمة وتكبيد المدنيين كثيرًا من الأثمان الفادحة

Advertisement
الوسوم
quotاليمنquot الجرائم الحوثية الفطر المبارك المرتبات تزايد سيستقبل على عيد كيف مع والسطو

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق