عدن الغد

(نصيب) الرياضة الرضومية ..!!

لرياضة رضوم نصيب كبير من اسمة في خدمة الرياضة والرياضيين في مديرية رضوم في محافظة شبوة . 
يعمل بصمت ، دون ضجيج ، يعتزل الأضواء الكاشفة ، لايعشق الظهور الإعلامي وسلفي ” الجولات” والصور التذكارية التي تملى جنبات مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الاخبارية .
نصيب سبيت او كما يحب يطلق عليه رياضيين مديرية رضوم بصفة خاصة ومحافظة شبوة بصفة عامة الجندي المجهول ، الذي سخر زهور وربيع سنيين شبابة في خدمة الرياضة الرضومية دون كلل او ملل أو مقابل من التكريم الذي يليق بحجم ” النصيب ” .
يحمل الأستاذ التربوي الرياضي نصيب سبيت فكراً رياضي يفوق الوصف والتحليل ، ويتجاوز أسوار الخيال البلاغي في الإيجاز والتعبير . عشق كرة القدم منذ نعومة أضافرة ، وأحبها حب المغرم الولهان ، وشرب قوانيها وحفظ تفاصيل قواعدها ، واتقن كل رموزها وفتح طلاسم وشفرات ابجديات حروفها عن ظهر قلب .
كان النصيب سبيت الجسر المتين والمدود لكل الإفكار الرياضية في المديرية ، وكان مهندس العمل في الإعداد والتهئية من حيث بلورت الافكار على ارض الواقع لكل المناسبات والكرنفالات والمهرجانات الرياضية الكروية في مديرية رضوم .
كان الكتش (نصيب) سبيت أول مدرب لنادي قناء يدون ويخط اسمة بحروف الإبداع والتألق ويسطر انجازاً تاريخياً للمديرية من خلال وصول النادي إلى المربع الذهبي في بطولة المحافظة وسط زحام أعرق الأندية واكثرها شهرة ودعم مادي في المحافظة .
أحب ” النصيب ” أن يكون نصيب مديرية رضوم في خدمة الرياضة والرياضيين ، وحمل على عاتقة خدمة أهلة وناسة بصمت وبهدوء وبعيداً عن الزوبعة ومستحضرات التجميل الإعلامية .
اليوم يواصل الجندي المجهول للرياضة الرضومية نصيب سبيت عزف مقطوعة الإبداع والتألق والتمييز في ملتقئ الساحل الرياضي بمديرية رضوم ، بعد ان وقع اختيارة على التربع بكل جدارة واستحقاق على رئاسة لجنة الانضباط في ملتقئ الساحل الرياضي في مديرية رضوم .
ينسج الأستاذ التربوي الرياضي نصيب سبيت من خيوط حروف اسمة رؤية الفكر الرياضي ، ويروى لنا قصة التألق ” الصامت” ، ورحلة هندسة الإنجازات ، وحكاية مشوار طويل من العمل والإنضباط والجهد والمثابرة في خدمة الرياضة والرياضيين في مديرية رضوم .
مستحيل ومن العجائب السبع أن تختزل رحلة النجاح والتألق والتمييز للجندي المجهول للرياضة الرضومية نصيب سبيت في بعض الكلمات والعبارات والجمل ، فالمشوار طويل ورحلة ” النصيب ” تحتاج إلى صفحات من الكتب والمجلات ، وأن تمدها بمياه البحار ” حبراً ” للتدوين والتسطير وقبل ذلك تنسج خيوط الإنصاف لنصيب الرياضة الرياضة الرضومية الجندي المجهول الأستاذ / نصيب سبيت .

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق