المشهد اليمني

هل عاد اتفاق الرياض إلى مربع الصفر بعد مغادرة رئيس الحكومة عدن؟

قالت مصادر سياسية وإعلامية، إن “اتفاق الرياض” عاد إلى مربع الصفر؛ بعد مغادرة رئيس الحكومة الشرعية معين عبد الملك، العاصمة المؤقتة عدن، بشكل مفاجئ، صوب العاصمة السعودية الرياض.

وأضافت المصادر في حديثها لوسائل الإعلام المحلية والعربية، إن مغادرة رئيس الحكومة عدن بشكل مفاجئ، وبعد أيام من التوتر والتصعيد العسكري بين الشرعية والمجلس الانتقالي المدعوم إمارتيا في أبين وشبوة، يثير الكثير من التساؤلات ويعود بالاتفاق الموقع بين الجانبين إلى مربع الصفر.

وأشارت المصادر، إلى أن عودة رئيس الحكومة اليمنية إلى عدن في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، كانت الثمرة الوحيدة التي تحققت من الاتفاق ومغادرت رئيس الحكومة عدن يعني انهيار الاتفاق.

ووفق المصادر، فإن مغادرة رئيس الحكومة لأول مرة منذ قدومه إلى عدن يكشف حقيقة استمرار تأزم الوضع الميداني بين الشرعية والمجلس الانتقالي.

وكانت وكالة الأنباء اليمنية سبأ، قالت إن سبب مغادرة رئيس الحكومة صوب الرياض إلى “إجراء محادثات مع الرئيس هادي في مختلف الملفات الهامة على الساحة”، لكن مصادر أكدت أن تصعيد “المجلس الانتقالي” كان السبب وراء الزيارة المفاجئة.

ورفض الانتقالي عبور القوات الحكومية من أبين صوب لحج عبر عدن، ويدّعي أن من بينها عناصر فجرّت الأوضاع في أغسطس/ آب الماضي وتنوي إعادة التمركز داخل عدن وليس اتخاذها مجرد محطة للعبور.

وشهدت عدد من مناطق أبين، مناوشات كبيرة بين القوات الحكومية وقوات “الانتقالي” المدعومة إماراتيا، وقالت مصادر إن قتيلين وعدداً من الجرحى سقطوا، في اشتباكات اندلعت على السلاسل الجبلية الواقعة بين محافظتي أبين وشبوة.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق