الخبر اليمني

وزير خارجية مصر الاسبق : حل النزاع اليمني لن يكون الا داخليا بتحفيز خليجي والحديث عن تقسيم اليمن كتابة سلبية للتاريخ

│الخبر | متابعة خاصة

قال الدبلوماسي ووزير خارجية مصر الاسبق نبيل فهمي* إن الأحداث داخل اليمن في الأعوام الماضية فرضت موضوع التقسيم على الأجندة السياسية مرة أخرى، مضيفا: كنا نتحدث عن يمن ينطلق نحو المستقبل والأن نتحدث عن يمن يتصارع داخليا، وعاد الحديث عن تقسيم اليمن مرة أخرى، وأرى أن الوضع الحالي إعادة كتابة للتاريخ في جوانبه السلبية بشأن اليمن.
وأوضح فهمي، في حوار لوسائل اعلام مصرية أن الصراع في اليمن سياسي على السلطة يستخدم أدوات عرقية، والطرف الحوثي في مراحل معينة كان معارضا لـ “علي عبدالله صالح”، ثم أصبح حليفا له، ثم انقلب عليه وقتله في النهاية، وهذا يبرز صراع السلطة في اليمن، مؤكدا أن المواطن العادي هو الذي يدفع ثمن عدم الاستقرار في اليمن وسوريا وليبيا.
وتابع وزير الخارجية السابق: إذا كنا نتحدث عن إعادة اليمن إلى وحدة متكاملة فهذا الأمر متاح، لكن لا أعتقد أن الحل سيكون سريعا، بسبب حالة عدم السيطرة التي يعيشها اليمن، وكذلك حالة كبار الحكماء والقبائل في اليمن والذين لا يمكنهم السيطرة على الوضع داخليا، وهناك أطراف لا تسعى إلى حل في اليمن ومنها إيران تحديدا، وأقول هذا بكل صراحة في أن النزاع الأصلي في اليمن نزاع “يمني يمني” على السلطة استغلته إيران، والحل داخل اليمن يجب أن يكون نابع من الداخل بتحفيز من الأطراف الإقليمية وخاصة الخليج العربي.

  • وزير الخارجية المصري السابق وسفيرها سابقا في الولايات المتحدة الأميركية، مختص فى شؤون الأمن الإقليمي والدولي ونزع السلاح. يشغل حاليا منصب عميد كلية الشؤون الدولية والسياسات العامة بالجامعة الأميركية في القاهرة.

Advertisement
الوسوم

إقرا أيضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق